إسلام سنتر
أهلا بيك , نورت المنتدى بين إخوتك وأحبائك
أخوك إبراهيم العشماوي ( ابو اسلام )

كيفية نية الصيام وفضل صيام رمضان وأسباب المغفرة فيه .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيفية نية الصيام وفضل صيام رمضان وأسباب المغفرة فيه .

مُساهمة من طرف fathyatta في الأحد يونيو 05, 2016 7:41 pm

[size=48]كيفية نية الصيام وفضل صيام رمضان[/size][size=48]
[/size]
[size=32][size=48]وأسباب المغفرة فيه .[/size]
[/size][size=32][size=48]كيفية نية الصوم[/size][/size]
[size=48]السؤال[/size]
[size=32]ما هي نية صيام فرض شهر رمضان[/size]

[size=32] أداء وليس قضاء؟[/size]

[size=32]وهل أقول بداخلي من غير تحريك الشفتين واللسان بتاتاً
أصوم غداً أداء فرض صيام شهر رمضان؟ أم كيف؟
وهل هناك اختصار لجملة النية؟ حفظكم الله من كل شر.
[/size]

[size=48]الإجابــة[/size]
[size=32]الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله[/size][size=32]
وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فالنية عمل قلبي ولا تفتقر إلى تلفظ، مختصرة أو مطولة،
بل إن التلفظ بها بدعة في الدين، كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ
رحمه الله تعالى ـ فبمجرد أن ينوي الشخص بقلبه دون تلفظ

في جزء من الليل أنه صائم غدا فإن ذلك يكفي،
ففي مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابن تيمية:
وكذلك نية الصيام في رمضان لا يجب على أحد أن يقول
أنا صائم غداً باتفاق الأئمة، بل يكفيه نية قلبه.

انتهى. والله أعلم.[/size]


[size=32]فضل صيام رمضان وأسباب المغفرة فيه[/size]

[size=32]عن أبي هريرة -رضي الله عنه[/size][size=32]-[/size][size=32]
أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:
((من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه)).
متفق عليه
.

[/size]

[size=32]يتعلق بهذا الحديث فوائد:[/size]
[size=32]الفائدة الأولى:[/size]
[size=32]في الحديث فضيلة عظيمة لمن صام رمضان إيمانا واحتسابا،
[/size] [size=32]
[/size] [size=32] وهي أن الله تعالى يغفر له ما تقدم من ذنبه،
والمراد بالإيمان:
التصديق بوجوب صومه، والاعتقاد بحق فرضيته،
[/size]
[size=32]وبالاحتساب:
[/size]
[size=32]طلب الثواب من الله تعالى، قال الخطابي رحمه الله[/size]
[size=32]في معنى الاحتساب:
هو أن يصومه على معنى الرغبة في ثوابه،

[/size]
[size=32]طيبه نفسه بذلك، غير مستثقل لصيامه، ولا مستطيل لأيامه.[/size]
[size=32]فهنيئا لمن فرح برمضان، واستقبله بالبشر والسرور،
[/size]
[size=32]سعيدا بلقياه، فرحا بعطاء ربه فيه، فصامه كما أحب الله[/size]
[size=32]وفق شريعة الله، وحفظ فيه سمعه وبصره ولسانه وجوارحه
[/size]
[size=32]عما حرم الله، هنيئا له بمغفرة الذنوب، و*** علام الغيوب.[/size]
[size=32]الفائدة الثانية:[/size]
[size=32]أسباب المغفرة في رمضان كثيرة،
منها ما دل عليه هذا الحديث، وهو
[/size]
[size=32] :[/size]
[size=32]صيام رمضان إيمانا واحتسابا:[/size]
[size=32]وقد دلت النصوص الشرعية على أسباب أخرى[/size]
[size=32]ينبغي أن نحرص عليها[/size][size=32]ونهتم بها،[/size]
[size=32]منها:[/size]
[size=32]السبب الثاني:[/size]
[size=32]قيام رمضان، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه[/size][size=32]-[/size]
[size=32]آن رسول الله -رضي الله عنه[/size][size=32]- [/size][size=32]قال[/size][size=32]:[/size]

[size=32](([/size][size=32]من قام مضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه)).
متفق عليه[/size]
[size=32].[/size]

[size=32]السبب الثالث:[/size]
[size=32]قيام ليلة القدر، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه[/size][size=32]-[/size]
[size=32]أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال[/size][size=32]:[/size]

[size=32](([/size][size=32]من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا؛ غفر له ما تقدم من ذنبه[/size][size=32])) [/size][size=32]
متفق عليه[/size]

[size=32]السبب الرابع:[/size]
[size=32]اجتناب كبائر الذنوب، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه[/size][size=32]-[/size]
[size=32]أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-كان يقول[/size][size=32]:[/size]

[size=32]"[/size][size=32]الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة،[/size]
[size=32]ورمضان إلى رمضان؛ مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر[/size][size=32]".[/size]

[size=32]رواه مسلم[/size][size=32].[/size]
[size=32]الفائدة الثالثة:[/size]
[size=32]التوبة إلى الله تعالى من جميع الذنوب واجبة دائما،[/size]
[size=32]وهي وظيفة العمر في رمضان وغيره،
[/size]

[size=32]فينبغي على المسلم الحرص على التوبة وتحديدها دائما،[/size]
[size=32]فقد كان النبي يتوب إلى الله دائما،
[/size]

[size=32]كما في حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال:[/size]
[size=32]سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول:
[/size]

[size=32]"والله إني لأستغفر الله واتوب إليه في اليوم أكثر[/size]
[size=32]من سبعين مرة".
[/size]

[size=32]رواه البخاري.[/size]
[size=32]وعن الأغر المزني -رضي الله عنه-
[/size]

[size=32]أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:[/size]
[size=32]((يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب في اليوم إليه
[/size]

[size=32]مئة مرة))[/size]
[size=32]رواه مسلم،
[/size]

[size=32]بل قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما:[/size]
[size=32]"إن كنا لنعد لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-
[/size]

[size=32]في المجلس الواحد مئة مرة:[/size]
[size=32]"رب اغفر لي وتب علي، إنك أنت التواب الرحيم".
[/size]

[size=32]رواه أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه،[/size]
[size=32]وصححه الترمذي وابن حبان.
[/size]

[size=32]ورمضان كغيره من الأوقات بل هو أولى بالتوبة وتجديدها[/size]
[size=32]لأنه زمن فاضل، فالأعمال الصالحة فيه أفضل من غيره،
[/size]

[size=32]والتوبة من أفضل الأعمال،[/size]
[size=32]وقد قسم الله تعالى الناس إلى قسمين لا ثالث لهما
[/size]

[size=32]فقال تعالى:[/size]
[size=32]﴿[/size][size=32]وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ[size=32] ﴾ [/size][/size]
[size=32][الحجرات: 11]،[/size]
[size=32]قال الإمام الن القيم رحمه الله: قسم العباد إلى تائب وظالم،[/size]

[size=32]وما ثم قسم ثالث البتة، وأوقع اسم الظالم على من لم يتب،[/size]
[size=32]ولا أظلم منه لجهله بربه وبحقه وبعيب نفسه وآفات أعماله[/size][size=32]. [/size]

[size=32]وقال الإمام النووي رحمه الله تعالى[/size][size=32]:[/size]
[size=32]واتفقوا على أن التوبة من جميع المعاصي واجبة،[/size]

[size=32]وأنها واجبة على الفور، ولا يجوز تأخيرها سواء كانت[/size]
[size=32]المعصية صغيرة أو كبيرة[/size][size=32].[/size]

[size=32]فالواجب علينا أن نبادر في أيام الإقبال على الله تعالى[/size]
[size=32]ونقلع إقلاعًا عامًا عن جميع الذنوب، فهذه فرصة العمر[/size]

[size=32]وما يدرينا لعلها لا تتكرر مرة أخرى،[/size]
[size=32]فالتوبة التوبة يا عباد الله، والأوبة الأوبة إلى الله[/size]

[size=32]في هذا الشهر الكريم الذي تقبل فيه النفوس على بارئها[/size]
[size=32]جل في علاه[/size][size=32].[/size]
[size=48]ـــــــــــــــــــــــــــ[/size]
[size=48]فتحـــــــى عطــــــــــــــا[/size]
[size=48]fathy - atta[/size]

fathyatta
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 30/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيفية نية الصيام وفضل صيام رمضان وأسباب المغفرة فيه .

مُساهمة من طرف ابراهيم العشماوي في الأحد يوليو 10, 2016 9:02 pm

رزقكى الله الفردوس الاعلى
avatar
ابراهيم العشماوي
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى

عدد المساهمات : 489
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 39
الموقع : http://eslamcenter.yoo7.com/forum

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى